تخفيض!

شمس حمِئة

(6 مراجعات)

د.م.50.00

الكاتبة شرين رضا

إصدارات دار اسكرايب للنشر والتوزيع 2020 – القاهرة – جمهورية مصر العربية

رواية رومانسية اجتماعية.

Availability: 2 متوفر في المخزون (يمكن الحجز بالطلب المسبق)

6 مراجعات لـ شمس حمِئة

  1. مجدي محروس

    #مراجعة_رواية_شمسٌ_حَمِئَةٌ
    #للكاتبةشيريناز مجدي
    اسكرايب للنشر والتوزيع
    ** العمل الروائي الأول للكاتبة، بعد رحلة متميزة مع القصص القصيرة التي شاركت بها في كتب مجمعة أو على مواقع التوصل الاجتماعي..
    ** لا أخفي سعادتي، وأنا أطالعُ العمل الروائي الأول للكاتبة، والتي نجحت بمهارةٍ – تُحسب لها – في فصلي عن الواقع تماما لأعيش بين شخوص وأحداث روايتها.
    ** العنوان.. بدا غامضا بعض الشيء، ولكن مع الاستغراق في العمل اتضح مدلوله ليشمل الشخوص والأماكن رغم تعددها، وكذا بيئة الجنوب الساخنة.
    ** اللغة والسرد.. اعتمدت الكاتبة على اللغة الفصحى في السرد، فجاء سردُها زاخراً بجماليات اللغة وشتَّى ألوان البيان، فصالت وجالت لتشريح شخصيات روايتها وسبر أغوارها داخليا وخارجيا بحرفية متميزة، بينما جاء الحوار بالعامية، ورغم أني لا أفضلها إلا أنها كانت مناسبة تماما، وساعدت على قُرب وتوحُّدِ القارئ مع شخصيات العمل .
    ** الفكرة.. رغم أنها ليست بجديدة بما فيها من عادات سيئةٍ، وقهرٍ، وظلمٍ ما زالت تئن منه بعض بقاع مصرَ، وخاصة الجنوب إلا أن تناول الكاتبة لها بدا مميزا يُنبئ بقلم كاتبة واعدة قادمة بقوة لتتصدر مكانها بين الأقلام النسائية المطروحة على الساحة.
    ** الحبكة والصراع.. بدت الحبكة لي متقنة بتميز ، واشتدت حدةُ الصراعِ بحرفيةٍ ليصل ذروته بشكل جعل أنفاس القارئ تتلاحق وهو يتساءل: ماذا بعد؟
    ** الشخصيات.. نرفع القبعة للكاتبة عن جدارتها في رسم الشخصيات وخاصة بأبعادها النفسية، وربما يكون قد ساعدها في ذلك هو قلة عدد شخصيات الرواية التي لا تتعدى خمس شخصياتٍ رئيسية، هذا بخلاف بعض الشخصيات الثانوية..
    أعجبتني جدا شخصية “شمس” بما فيها من جمالٍ، ورقةٍ، وقوةٍ، وضعف، ولا أدري لماذا كنتُ أراها تتحرك أمامي بملامح وجسد سيدة الشاشة فاتن حمامة، وخاصة في فيلم دعاء الكروان المأخوذ عن قصة طه حسين..
    أحببت شخصية العم (بكري) جدا رغم قسوته وعنفه، وأيضا أحببت الأم التي تمردت على طبيعتها كأنثى، واكتسبت طباعا تفوق الصخر جموداً.. وذلك على عكس شخصية الأب ( فاروق) الذي كان رغم مثاليته وحنانه متناقضا في بعض تصرفاته، وأيضا مفاجأة الرواية ( حسان ) كانت تحتاج الكثير من العُمق..
    ** النهاية.. مفاجأة بكل المقاييس وراقت لي جدا رغم أن أحداثها بدت متلاحقة بعض الشيء وكأن الكاتبة أرادت إنهاء عملها فجأة.
    ** كل الأمنيات القلبية بدوام التوفيق للأستاذة شيرناز مجدي وفي انتظار جديدها دوما.
    Magdy Mahrouse

  2. اميمة بدر

    رواية شمس حمئة
    لشرين رضا
    الرواية جميلة وأسلوبها مشوق.
    عجبني أوي المعاني الموجودة والوصف
    وكل ما بقرا كانت بتشدني اللغة.
    الفكرة معالجتها جيدة ومشوقة والحبكة فيها كانت منطقية وفيها تشويق واحداثها فيها تسلسل منتظم والنهاية اتفأجات بيها
    الحوار كنت اتمنى يكون كله فصحى بدلا من العاميةلكنه جاء في إطار مفيد جدا وبشكل غير مبتذل
    الوصف سلس وفيها صور جميلة ومش مبالغة ومناسب للاشخاص
    العمل جميل واسمها راقي والغلاف أيضا تذكرنا بالأعمال الدرامية القديمة
    الاسم مناسب للفكرة وعرضك ليها كان حلو ومنسق ومعملتيش فكرة العقاب فالنهاية لا اديته الموضوع مساحته للاخر وكانها واقع وحقيقي
    التقييم

  3. آمال يسري

    شمس حمئة، للكاتبة/ شيرين رضا.
    ★ غلاف الكتاب، حقا راقني جعلني أشعر براحة فيه عامل جذب رهيب وأتقن في ذلك المصمم.
    ★العنوان، كان مناسب للأحداث ويليق بالبطلة؛ شمس الشرقاوي.
    ★المقدمة، كانت أكثر من رائعة.
    لغة الكاتبة سلسة ذات سرد مميز يجعلك تقرأ بلا ملل خاصة مع اضافتها تلك الصور البلاغية التي كانت بموضعها.
    الرواية عدد صفحاتها (115) لكنها تحتوي على ما يعادل تلك الصفحات أضعاف.
    ناقشت العادات والتقاليد التي أحيانا ما نتقيد بها ظنا بأنها منفذ لنا في حين أنها ليست سوى سجن دون حتى نافذة تطل منها نسمة هواء ترطب قلوبنا، هكذا كانت بطلتنا الشمس التي نظرت لها عائلتها كلعنة، جاءت بنت بدلا من تحقيق أمنياتهم بولد يحمل اسم العائلة وميراثها وتتوالى الأحداث من بعد ذلك.
    _ الختان ألقت الضوء عليه بين سطورها ووصف البطلة للأمر جعلني أقشعر تأثرا
    الرواية على لسان البطلة وهذا جعلني أشعر بها وهي تحدثنا وتسرد لنا ما رأت وما عاشت.
    استمتعت برحلتي بين سطورك وتمنيت لو لم تنته.
    بالرغم من أنني أدعم النهايات السعيدة لكنكِ أرضيتني كقارئة وألقيت بين يداي نهاية عادلة.
    تمنيت لو تحدثت عن كل جزء بالرواية، لكن توقفت حتى لا أحرق الأحداث.
    شكرا عزيزتي لتلك الحروف المنمقة بعناية

  4. شيرين خضر

    تكتبها شيرين خضر

    أول مرة أفكر أعمل ريفيو عن رواية وبصراحة شهادتي مجروحة جداً لأن شيرين صديقة من زمان بس وعدتها هقرأ الرواية وأقول لها رأيي بالظبط

    أول حاجة تصميم الغلاف بيدل علي مضمون الرواية ودي حاجة مبتحصلش كتير فبديله 9 من 10

    فكرة الرواية حستها إعادة حبكة لروايات من نفس النوعية دي بس حبيتها جداً

    اللغة طبعاً لا جدال عليها شيرين معروفه بلغتها القوية والمميزة

    الرواية كمجمل حبيتها جداً رواية خفيفة ومميزة تخلص مع كوباية قهوة بمزاج

    حبيت جداً إنها دخلتني في نفسيات أبطال الرواية وحسيت إني عايشة جواهم مش معاهم

    بس أنا متغاظة من البطل والبطلة مش هقدر أقول غير كده
    بدي الرواية 8 من 10

  5. شيرين خضر

    #مراجعة_رواية_شمس_حَمِئة
    تكتبها شيرين خضر

    أول مرة أفكر أعمل ريفيو عن رواية وبصراحة شهادتي مجروحة جداً لأن شيرين صديقة من زمان بس وعدتها هقرأ الرواية وأقول لها رأيي بالظبط

    أول حاجة تصميم الغلاف بيدل علي مضمون الرواية ودي حاجة مبتحصلش كتير فبديله 9 من 10

    فكرة الرواية حستها إعادة حبكة لروايات من نفس النوعية دي بس حبيتها جداً

    اللغة طبعاً لا جدال عليها شيرين معروفه بلغتها القوية والمميزة

    الرواية كمجمل حبيتها جداً رواية خفيفة ومميزة تخلص مع كوباية قهوة بمزاج

    حبيت جداً إنها دخلتني في نفسيات أبطال الرواية وحسيت إني عايشة جواهم مش معاهم

    بس أنا متغاظة من البطل والبطلة مش هقدر أقول غير كده
    بدي الرواية 8 من 10

  6. Sara nabil

    مراجعة رواية #شمس_حمئة
    #اسكرايب_للنشر_والتوزيع
    ______________________________
    نحن أبناء الصبر الذين جرفتهم الحياة تحت أنيابها .نحن من اختبرنا الأحزان بجرعة زائدة من الحب ،نحن الأوراق الملقاة فوق طاولة مكتب فى زاوية مهملة ،سقطت فوق صفحاتنا بقع من الندم والحسرة غير قابلة للإزالة .
    ★تلك كانت المقدمة .
    ______________________________
    رواية على الرغم من عدد صفحاتها القليل إلا أنها بحجم عقود من الأفكار والعادات والتقاليد البالية ،رحلة فى وسط الجنوب بكل ما يحمله من مبادىء ،تقاليد ،أحكام سواء كانت إيجابية أم سلبية إستطاعت الكاتبة بعرض تلك المساوىء فى دراما إجتماعية من الدرجة الأولى .
    ★إعتراف بسيط نادرا لما بيشد إنتباهي مقدمة أقرأها مرة واتنين وتلاته كأنكم بتستوعبوها اولا وثانيا نبدأ نستطعمها كل حرف وكل كلمة اتكتبت فيها ونشوف إنها مميزة ، مقدمة الرواية كانت جميلة جدا .
    ★لغه فصحى للسرد ،الحوار مابين العامى والصعيدى أبدعت الكاتبة فى عرضه ،إلا أنني أحببت السرد ،السرد على لسان بطلة الرواية شمس فاروق الشرقاوى الفتاة التى اعتبرت لعنه يوم مولدها على عائلتها لخطأ غير مقصود . فتاة حاولت التمرد والتحرر بأفكارها ضد عقود من العادات البالية فتقع فى نهاية الأحداث فى هوة سحيقة ،أما عنك أنت كقارىء فلا تعلم هل حقا تستحق تلك النهاية أم لا ؟!
    أما عني أنا فلأول مرة لم أرحب بالنهايات السعيدة ولم أتمناها هنا فتلك النهاية كانت نصف مرضية لي ،أحببت موت البطل وكم تمنيت لو يموت العم أيضا ! وحزنت لنهاية البطلة وما ينتظرها من معاناة .
    ★الفكرة تقليدية تم عرضها بأسلوب قوى ،قلم مميز هيثبت وجوده على الساحه فى فترة قليلة بإذن الله ،الرواية حجمها مناسب جدا من غير أحداث زيادة أو تفاصيل من غير لازمة لوجودها .
    ★حبيت وصف المعاناة لكل الأفراد وخاصة شمس بإعتبارها البطلة الرئيسية ،توزيع مساحات الأدوار جات متساوية على الكل بشكل يشد الإنتباه .
    ★الحبكة قوية ومتماسكة مع ارتفاع التوتر فى الأحداث ،صنع عنصر تشويقي للنهاية لمعرفة مصير الأحداث .
    ★الإسم مناسب جدا جدا ،عجبني حسن إختياره بيدل بقوة على المحتوى .
    رواية تستحق القراءة كعمل درامي رائع

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.